EN | RU
משלוח חינם עם שליח ברכישה מעל ₪150 באתר!

ما هو التهاب الجلد المثي وكيف بالامكان التخفيف منه؟



 

ما هو التهاب الجلد المثي؟ من يعاني منه ولماذا يحدث؟ ما هي أعراضه وهل بالامكان الوقاية منه؟ وكيف بالامكان علاجه؟.. اسئلة كثيرة قد تطرحونها، وتقدم لكم شركة سابوكالم مجموعة من المعلومات الهامة والاجابات التي تحتاجونها حول هذا المرض وكيفية علاجه. بداية.. هل تعانون من احمرار وحكة في جانبي الأنف؟ تقشرات في خطوط الشعر؟ حكة في فروة الرأس ولا تعرفون كيف تواجهون ذلك؟ هذا يعني بأنكم قد تكونون من بين الـ 15% من السكان الذين يعانون من التهاب الجلد المثي. قد يظهر التهاب الجلد المثي بكل جيل ويصيب الرجال والنساء على حد سواء، لكن توجد نقاط زمنية يكون خلالها احتمال الانتشار أعلى: في مرحلة النضوج، في نواحي الأربعين من العمر، ولدى الأطفال حتى جيل سنة.

 

ما هو التهاب الجلد المثي؟ وما هي أعراضه؟

التهاب الجلد المثي، هو مرض جلدي مزمن، حيث يتميز المرض بانتاج مادة دهنية من الغدد الثديية في الجلد. وظيفة الغدد في الحالات الطبيعية هو انتاج مادة تدعى سابوم، وهي بمثابة كريم رطوبة طبيعي، تقي الجلد من العوامل الخارجية. ومن يعاني من هذه الحالة يتم لديه افراز كميات كبيرة من الزهام مع مستوى عالٍ من البروتين حيث يسبب ذلك الاحمرار وتقشر الجلد، فائض دهني في الجلد، جفاف قشرة الرأس والحكة.

 

عمليا سبب الانتشار غير معلوم، وتوجد عدة امراض جلدية ترتبط بافراز غير سليم لمادة الزهام. افراز المادة يتعلق بعدة أوضاع مختلفة مثل: الضغط النفسي، التوتر، القلق، تغييرات في حالة الطقس (بالاساس في المواسم الانتقالية)، قلة النوم وتغذية غير سليمة. الاماكن التي ينتشر فيها التهاب الجلد المثي هي الاماكن التي تحتوي على الكثير من الغدد الثدييه وتشمل خط الشعر، اعلى الحاجبين، جانبي الانف، منطقة المنتصف، فروة الرأس، منطقة الصدر وأعلى الظهر.

 

يجب ان نشير ان الأشخاص ذوي البشرة الفاتحة يعانون أكثر من التهاب الجلد المثي، كذلك هناك ايضا احتمال لإصابة أصحاب البشرة الداكنة بالتهاب الجلد المثي.

لا يوجد حل طبي قاطع لانتشار التهاب الجلد المثي، لكن بالامكان التخفيف من اعراض المرض وعدم الراحة. ومن المهم التشديد على العلاج الوقائي لان هذا المرض يميل الى العودة من جديد.

 

التغيير يبدأ من الداخل: التغذية السليمة

علاج الجلد من خلال المستحضرات الخارجية امر هام، لكن ذلك لا يكفي. بكل ما يتعلق بالتهاب الجلد المثي، من المفضل تناول الاغذية الطبيعية والتي فيها دهون حيوية تزود الاحماض الحيوية والفيتامينات الضرورية للجلد. بالمقابل يجب التقليل من استهلاك الاغذية التي تحتوي على الكربوهيدرات (الخبز، الباستا)، أغذية خضعت للمعالجة، أصباغ طعام وأغذية مقلية.

 

تعزيز خارجي: إضافات غذائية

من المفضل ان نزود الجسم بالأدوات الواقية ومحاربة التهاب الجلد المثي والنباتات العلاجية واضافات التغذية التي تحتوي على الفيتامينات بامكانها المساعدة في ذلك.

 

فيتامينات ينصح باستهلاكها للوقاية

فيتامين A – ناجع جدا في علاج التهاب الجلد المثي وحب الشباب، ويستخدم كمضاد اكسدة يحيّد الجذور الحرة ويساهم في بناء الخلايا الجديدة.

بيوتين – ناجع في علاج التهاب الجلد المثي، واحمرار الجلد. يساهم في عملية استبدال المواد الدهنية والكربوهيدرات ويحسن صحة الجلد والشعر.

فيتامين C – مضاد اكسدة ممتاز، يساعد في بناء بروتين الكولجين يبطئ حدوث التجعدات.

فيتامين E – مضاد اكسدة ممتاز يحيّد الجذور الحرة، يبطئ عملية الشيخوخة وحيوي لتحسين الجلد ومرونته.

الأعشاب العلاجية – تناول أنواع من الاعشاب العلاجية الخضراء معروف عنه انه يساعد في تنقية الكبد، وبعد تناولها على شكل كبسولات او خلطات، سنشعر بتحسن في الاحمرار.

 

نظافة شخصية وأكثر

لمنع انتشار التهاب الجلد المثي او التخفيف من عوارض المرض، من المفضل الحفاظ على النظافة الاساسية الشخصية يوميا وتنظيف الجلد بشكل اساسي من كفة القدم وحتى الرأس، ومن المهم استخدام مستحضرات خاصة ومناسبة للجلد الحساس والذي يعاني من الحساسية.

 

رطوبة مكثفة

يجب استخدام مستحضرات الرطوبة المناسبة للجلد الحساس والمصاب بالتهاب الجلد المثي حيث تحتوي على زيوت تتمتع بميزات مهدئة.

 

استخدام مستحضرات التجميل

مستحضرات التجميل الطبية هي الاكثر نجاعة للتخفيف من مرض الجلد المثي ولا تسبب أضرارا للجلد. ويجب الانتباه ان استخدام مستحضرات التجميل غير المخصصة للجلد الذي يعاني من التهاب الجلد المثي قد تزيد من خطورة الوضع والاتهاب المثي. لذلك ينصح باستخدام المستحضرات الخاصة للحفاظ على الجلد ودون حدوث انتشار أكبر.

מאמרים נוספים שיכולים לעניין אתכם